من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الاثنين 18 يونيو 2018 07:52 مساءً
رأي

مدح أم ذبح ؟

السبت 14 أبريل 2018 05:26 مساءً

تفاجأتُ من سيل التهكم واندفاعة الانزعاج التي أبداها بعض الإخوة عندما تناولت شباب فريقنا بشيء من كلمات التشجيع والإطراء لرفع معنوياتهم والدفع بهم لتحقيق إنجازات أكبر وأكبر.

يبدو أن تلك الكلمات البريئة لم ترُق لمن هم خارج دائرة الضوء، هؤلاء الذين نسوا أو تناسوا أن الإنجازات التي ادعوا تحقيقها فيما قبل لن يجبروا الناس على تذكرها إن هي كانت بالحجم المطلوب، ولا أن يعدّوا من قال بعضاً من كلمات الشكر والعرفان سوى إنسان عاطفي لا يفقه شيئاً من تاريخ الفريق وإنجازاته.

لن نمنّ بما كنا قد قدمناه للفريق في الجانب الثقافي، ولعل الدروع والكؤوس خير شاهد على ذلك، ومن زعم جهلنا بتاريخ الفريق لا شك مخطئ ومجانب للصواب.

إن مسئولية قول الحقيقة، والاعتراف بمجريات الواقع مسئوليتنا جميعاً بالرغم من أن هذه المهمة شاقة، فإن التزم الإنسان بمواثيقها سخط عليه قوم ورضي عنه آخرون، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فليسخط.

الحمد لله صحائفنا بيضاء ناصعة كحليب أمهاتنا الذي رضعناه في الصغر، والتاريخ لا ينسى شيئاً، ورضا الناس غاية لا تدرك، ورضا الله غاية لا تُترك، فالزم ما لا يُترك، واترك ما لا يُدرك. والله من وراء القصد.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها