من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الثلاثاء 24 أبريل 2018 06:35 مساءً
رأي

الواقع الإعلامي مغيّب حضرميًا ً

الأربعاء 27 ديسمبر 2017 03:24 مساءً

ظهور مواقع التواصل الاجتماعي  ولّدت مساحات إضافية في مجال الإعلام اطلقوا عليها مسمى " الإعلام الجديد " وخرجت منه مجموعة من البرامج الجديدة منها الفيس بوك وإخوانه التي معها وجد الإنسان نفسه في غنى عن كثير مقتضيات الإعلام التقليدي ليواكب العصر الجديد ومتطلباته وصار توزيع الأخبار الخاصة في الفيس بوك  لأي مسؤول يجعلهم يهتمون في ظل سرعة انتشارها جعلهم يتهافتون على تعيين إعلاميين ( نص كم ) .


الواقع الإعلامي بحضرموت لا يبشر بخير مع احترامي للجميع بما فيهم الكفاءات الإعلامية التي أختفى الكثير منها وتوارى عن الأنظار تاركا الساحة لهؤلاء  مع أن المخرجات الجامعية كثيرة لكن ما ينفع الناس منها قليل والبقية يسيرون على خط التحميد والتهليل وغياب المواد الاعلامية من تحقيق واستطلاع وكتابات ناقدة تُكتب بأمواس الحلاقة وظهور إذاعات مجتمعية تبذل جهودا يشكرون عليها لكن هذا لن ينفع واقعنا الاعلامي في ظل استمرارية غياب تحليلات الشأن السياسي والاقتصادي والتقارير التي يعرف المهتمون بالشأن ماذا تعني وأن الأخبار الصحفية ليست تقارير إخبارية كما يسميها صحفيو ( النص كم ) .


  واقع إعلامي جعل المسؤولين يتسابقون على تعيين إعلاميين مشي حالك نقرأ لهم عناوين التطبيل بعيدا عن المهنية الإعلامية وكأن حضرموت تعيش اضمحلالا لكوادرها بعد ماكنا في السابق نستمتع بكتابات الصحفيين الحضارم في صحيفة الأيام  والأغلبية فضّل عدم الخوض في مواقع التواصل واحترم قيمة القلم الذي يكتب به لقرائه لأن الذهب لا يصدأ لإدراكه بما ستعود عليه مواقع التواصل لما فيها من الغث والسمين .


ختاما أتمنى أن نشهد واقعا إعلاميا مغايرا وهذا ليس بغريب علينا كحضارم لأن هناك أقلام الصفوة موجودة لكن واقع البلد أفرز لنا هذا ونتمنى أن لا يدوم .


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها