من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الاثنين 18 يونيو 2018 07:52 مساءً
رأي

نيران صديقة

الأربعاء 29 مارس 2017 03:14 مساءً

كنا نصرخ: أين الأمن أين عيدروس أين شلال وأين الإجراءات الأمنية لوقف الإرهابيين ونزيف الدم المتواصل في شوارع عدن وعندما بدأت القوات الأمنية حملتها ضد المجموعات الإرهابية، انطلقت التصريحات من هنا وهناك تشكك بالعمليات، بل وصل الأمر بأحدهم أن يصفها باحتلال منازل المواطنين   

بعض الإعلاميين خلط في مفهومه  معنى الوطن والسلطة يظن أن المواطن الجنوبي لم يتخلص لغاية اليوم من شبح سلطة الاحتلال اليمني

هذا لا يأتي من فراغ، فمن اختزل الوطن بشخص وأفراد عائلته، وبات من ينتقده يعد خائنا للوطن، ومن يتمرّد عليه يجوز تفجيره وقتله  بتهمة الرده

والخيانة العظمى. يظهرون ولائهم للوطن وهم من يضر الوطن لا يوجد لديهم ضمير للوطن

توجد مصالحهم  فوق أرواح البشر

نفاق سياسي يصيب الوطن والمواطن بالسوء

يروج لصناعة الارهاب والتطرف ومن ثم الاستثمار في دماء الابرياء

يحق لشعب الجنوب العربي أن يحب  أو يكره عيدروس الزبيدي وشلال شايع لكن لا يحق لهم أن يكرهوا الجنوب ويضرو مصلحته واستقراره

وعلى أساس هذا المعيار  يجب  على شعب الجنوب العربي أن يحدد موقفهم من سلوك حاكم عدن و يترقبوا خطوات عمله ، إن كانت تصب في مصلحة الشعب وتخدم عدن وجب الترحيب بها، أو على الأقل السكوت وعدم التشكيك خصوصا عندما يتعلق الأمر بخطر  يهدد الاستقرار والأمن كخطر الإرهاب الذي نواجه

فليكن كل شرفاء الجنوب متحدين مع الشرفاء فقط وليس مع الأسماء أياَ تكن

لدعم الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية عدن والأمن الذي لو اهتز شعره، سيكون مبررا لتعطيل الكثير من القوانين عدن والجنوب وطن يجب أن نحافظ علي


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها